منتدى الحب الضائع
نرجو لك جولة ممتعة فى منتدانا



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اللهم احفظ مصر وأهلها فى كل زمان ووحدهم فى كل وقت وحين ورد كيد من أراد بها وبأهلها كيدا وأذى فى نحره واجعلها مقبرة لكل من سولت له نفسه الفتك بها وبأهلها

شاطر | 
 

 الحب لا دين له لان الحب اساس كل الاديان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدمعة البريئه
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 355
العمر : 26
مزاجك اليوم :
المهنة :
الهوايه :
sms :


My SMS
$post[field5]


تاريخ التسجيل : 28/06/2008

مُساهمةموضوع: الحب لا دين له لان الحب اساس كل الاديان   السبت يونيو 28, 2008 11:17 pm

عندما كتبت عبارة كل عام وانتم بخير و صحه و سعاده يوم عيد الحب .. وجدت من ينتقد فكرة الاحتفال بعيد الحب و من يعتبره تقليد اعمى للغرب و محمد عبد الغفار يعتبر الاحتفال به ليس من الاسلام في شيء
..............
و انا لي وجهة نظر بسيطه في هذا الأمر.. ان النظره المتحيزه لكل مناسبه و تصنيفها اسلاميه او غير اسلاميه و البحث عن اصلها في الدين .. مبالغة لا داعي لها
.........
وهناك كثيرون يتسائلوا هل يعرف أولادنا يوم ميلاد سيدنا محمد قدرما يشعروا بإحتفالات رأس السنه .. و يحتج البعض على اقتحام الغرب لنا بإحتفالاتهم بينما ظلت احتفالاتنا و مناسباتنا الدينيه طي الإهمال
و أنا هنا لا ألوم سوى أنفسنا
إن الفكر الإسلامي الحق لا يقوم على فكرة المعارضه و المقاطعه للآخر لأنك ببساطه لن تلغي وجود الآخر بمجرد معارضتك له ...بل الذكاء أن تظهر ماعندك و تأخذ من الآخر ما يناسبك
......
مثلا
انا أحب في عاداتنا العتيقه ما يسمى بالمواسم و التى يترفه البعض عن الاحتفال بها و قد كان اصلها اجتماع العائله على أكلة وفيرهو رغم ان البعض يقول لم حولنا المناسبات الدينيه لمناسبات نذبح فيها لنأكل؟أرد عليه قائلهما اجمل صلة الرحم و تجمع الاولاد و الأحفاد و ان أردت بعد الطعام أن تذكرهم بالمغزى الديني للمناسبهو تحدثهم عن هجرة الرسول او ميلاده أو إسرائه يكون طيب منك ان تفعل و مالمانع أن نأكل ثم نتحدث في الدين و نشعر بالود و قيمة الأسره التي نتفقدها هذه الايام
كم منا يصوم و يقرأ و يبحث ليعلم أولاده قيمة هذه الايام .. و الأكل أصله إدخال السرور و البهجه بالتجمع العائلي.. فلم لا نكمله بتعليم أبنائنا و جعل تلك الأيام كأنها عيد يحتفل به فعلا لأننا نتذكر رسولنا أو هجرته او إسرائه
.......
إن كنا نشتري من الغرب أكثر مما نبيع فلأننا فشلنا في الترويج لبضاعتنا
.....
و اعياد الميلاد التي يعتبرها البعض بدعه.. انها اصلا للأطفال .. ذلك اليوم الذي أنعم الله عليك بنعمة الذريه تحتفل بهذا الطفل لتشعره بقيمة وجوده بحياتك.. لماذا نسمع ان عيد الميلاد بدعه و لم نسمع إقتراح ان يخرج كل أبوين كل عيد ميلاد مبلغ من المال في سبيل الله للفقراء كنوع من الشكر و الحمد على عطيته لهم هذا الطفل
....
أنا لا ادعو للإحتفال بالمناسبات الغربيه لكني فقط أجد أنه لا ضرر و لا ضرار أن أستيقظ يوم ميلاد ابني و أتذكر يوم تعبت في ولادته و كيف أكرمني الله به و أصنع أجمل حلوى و أدعو أصدقائه ليحتفلوا معه و احمد الله عليه
و لا أجد ضيرا أن أتذكر يوم ميلادي أن عاما آخر قد مر و أقارن إنجازاتي بإخفاقاتي و ذنوبي بحسناتي
أعلم أن الرسول لم يحتفل بعيد ميلاده لكنها عادات دخلت علينا .. بدلا من الإعراض عنها من الممكن نحولها لمعنى يعتمد عليه ديننا
......
و أنا أتعجب ممن يشمئزون من مظاهر الاحتفال برأس السنه
فعيد ميلاد السيد المسيح - و الذي نؤمن به بالمناسبه- ماهو إلا تذكر لقصة مريم التي وصفها قرآننا بأفضل نساء العالمين و تذكر لعظمة معجزة الرب في خلق عيسى و تكلمه في المهد .. و الى آخره من تفاصيل حياته
انالا أدعو للإحتفال لكني لا انظر لمثل هذا العيد بتعصب قدرما انظر له بعين دينيه و تاريخيه ايضا و كلاهما لا يضر إسلامي
.........
أما فيما يتعلق بعيد الحب الذي يثير الحفيظه
قصته التاريخيه تجعلني أشعر أن هناك من البشر المؤمنين من يموتوا من أجل ايمانهم و يتذكرهم التاريخ و كأن تلك مكافأة الله لهم حكاية القديس فلانتين في القرن الثالث الميلادي في العهد الروماني - اي قبل مجيء محمد " اي انه قديس مؤمن قتل على يد الامبراطور الظالم"- و هو كان كاهنا في عهد الامبراطور كلاديوس و قد كان هذا الامبراطور غير محبوب من شعبه... أراد ان يجمع جيشا و على عكس ماتوقع لم يتطوع كثيرون للجيش فظن ان ارتباط الرجال بنسائهن و املهن في الزواج هو السبب فأصدر قانونا غريبا-مضادا للدين و الطبيعه -بمنع الزواج و كان الكاهن فلانتين ممن يرون أن هذا القانون مجحفا فكان يعقد قران الشباب في السر و علم بهذا الامبراطور فأمر بقتله
وهو في السجن يقال أن الشباب كانوا يقفوا تحت نافذته و يرموا له الزهور .. و كانت ابنة سجانه -و يقال انها كانت فتاة عمياء- كانت تزوره في سجنه ونشأ بينهم علاقة صداقه و انه ارسل اليها قبل موته خطابا وقعه بyour valentine
ومن هنا أصل العباره المشهوره
be my valentine
رمزا عن الحب
وانا ارى في القصة رمزا .. فلقد ظل اسم المظلوم حيا مدى التاريخ
و ظل إسم ظالمه مغمورا و اني سعيده ان رجل الدين هذا الذي لم يجرم في شيء سوى انه علم انه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق .. ذكره التاريخ حتى يومنا هذا أي بعد أكثر من 17 قرن و ظل رمزا لكل حبيبين .. هذا الذي مات لا لأنه حث على دعارة أو فسق بل مات لأنه كان يعقد قرانا
........
ان الانحياز و التعصب الغير مبرر و التقزز من كون الناس تبتسم في يوم من السنه و تقول كل عام وانتم بخيرو النظره الدينيه غير المبرره للأحداث التاريخيه رغم ان سيدنا محمد عنما سألوه عن الاحتفال بيوم عاشوراء قال نحن أولى بموسى من اليهود لأننا نؤمن به و لم ينفر منها لأنها عاده يهوديه بل على العكس نظر لجانبها الحسن وصام هذا اليوم لم يرفض الآخر بل وظف ما عنده لدينه و أخذ منه ما يتناسب مع طاعته لله
......
تنويه هذا المقال كتب بشكل آخر و أعيدت صياغته لأني وجدته هكذا افضل ليتمم مقالي التالي عن نفس الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحب لا دين له لان الحب اساس كل الاديان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحب الضائع :: المنتدى الشعراء والادباء :: حكاية قلب-
انتقل الى: